5 نقاط ملهمة في مسيرة إبراهيم هلهول الاحترافية


مارس 10, 2021

يعرف عشاق الكرة ومتابعوها اسم إبراهيم هلهول جيداً، فهو المدرب المصري الأول المُعتمد من قبل الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، إضافة لتوليه تدريب أكثر من فريق في الدوري الإنكليزي بدرجاته المختلفة.

وهو أحد النماذج المصرية والعربية المشرفة، والملهمة لملايين الشباب من المحيط للخليج، فما هي أبرز النقاط المضيئة في مسيرته؟

العمل الخاص لم يلههِ عن هواية كرة القدم


نشأ هلهول عاشقاً لكرة القدم، وكانت أمنيته أن يلعب ضمن صفوف فريق مدينته، المصري البورسعيدي، إلا أن ظروفه الاجتماعية اضطرته للعمل إلى جانب والده.

لكنه بالرغم من ذلك، لم يفرط في حلمه، وانضم لنادي الجمارك. ولعب في أكثر من مركز حتى بلغ عامه العشرين، ليغادر مصر، إلا أن الحلم لم يغادره.

طريق الاحتراف يبدأ من إنكلترا


بخبرته، كان يعرف أن إنكلترا هي مهد كرة القدم، لذا قرر اغتنام فرصة سفره للعمل هناك، ليتابع عن كثب مباريات الدوري الإنكليزي. وكثيراً ما سافر من بلدة لأخرى، لمتابعة تدريبات الفرق المختلفة.

وخلال هذه الفترة، حصل على كافة الرخص التي أهلته ليصبح مدرباً محترفاً.

تمكن دائماً من الموازنة بين الأسرة والعمل


لم يقصر هلهول أبداً بحق أسرته بالرغم من عمله في أكثر من مجال، فكان حريصاً دائماً على مسؤولياته العائلية ومهامه كأب.

ويشجع ولديه دائماً على تحقيق التفوق الدراسي، إضافة لممارسة الرياضة.

تجربته علمته هذه الأشياء


لا يستعجل هلهول فكرة تدريب الفريق الأول، فهو مؤمن بأهمية التعليم والدراسة، كعنصرين أساسيين يؤهلانه لمناصب أكبر.

كما يذكر دائماً في حواراتِه الإعلامية، أن الصبر والالتزام من أهم الدروس التي تعلمها خلال سنوات عمله في التدريب، إضافة لاحترام المواعيد.

علاقته بالوطن لم تنقطع


حرص هلهول على زيارة مسقط رأسه بورسعيد دائماً.

وهو متابع دائم لمستجدات الرياضة المصرية، ولمسيرة اللاعبين المصريين المحترفين في الخارج، وخصوصاً في إنكلترا.


احجز طلبك من إبراهيم هلهول الآن!

المزيد عن إبراهيم هلهول

ابراهيم هلهول.. من عاشق لكرة القدم في الطفولة إلى التدريب

منذ صغره، كان إبراهيم هلهول يشاهد مباريات فريق مدينته ويأمل أن يمثل شعبه في يوم من الأيام بنفس الطريقة. إلا أن ظروفه المعيشية أجبرته...