أنطوني توما لـ "أمنيات شو": مايكل جاكسون هو ملهمي

يوليو 03, 2020

نجم لبناني استطاع أن يرسم خطاً خاصاً به في عالم الموسيقى. حلم العالمية دفعه ليبرز مواهب عديدة ويرفع اسم لبنان عالياً. عفويته وذكاؤه ساهما في دخوله إلى قلوب الناس من دون تكلّف. هو النجم المبدع أنطوني توما الذي حلّ ضيفاً في برنامج "أمنيات شو" للتحدث عن سبب اتجاهه إلى اللون الغنائي الغربي وعن أبرز الأغاني التي أطلقها وأصبحت متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير.




كيف تقضي يومياتك؟

لم تتغير حياتي كثيراً بعد جائحة كورونا، فأنا أعمل من المنزل منذ ما قبل هذه المرحلة. ولكن بالطبع لم أستطع الذهاب إلى النادي ولا رؤية أصدقائي. عادةً أنهض في الصباح، أعمل قليلاً، ثم أمارس الرياضة في المنزل وبعدها أشاهد فيلماً قبل الخلود إلى النوم.


هل أنت متفائل أن هذه المرحلة ستمر أم أنك خائف من المستقبل؟

أنا أؤمن أن كل شيء سيعود إلى طبيعته. في حياتنا نتخطى جميع الظروف الصعبة التي نمر فيها، ننهض ونصبح أقوى. برأيي الإنسان بطبيعته يستطيع التأقلم لذلك من الضروري التفاؤل وتوقع الأفضل دائماً.


المعروف عنك أنك بدأت مسيرتك منذ أن كنت طفلاً. ماذا عن تلك الانطلاقة؟

بدأت هذه المسيرة عندما كنت في السابعة من عمري وذلك بتشجيع من والدتي، فهي كانت تهوى الموسيقى لكنها لم تستطع خوض هذا المجال بسبب رفض عائلتها. درست الموسيقى وتعرفت إلى الكثير من الأنواع الموسيقية التي جذبتني. بعدها، شاركت في برنامج The Voice في فرنسا ولم أتوقع أن أحصد النجاح آنذاك.


هل مشاركتك في برنامج The Voice كانت بهدف ضمان الشهرة في العالم العربي؟

لم أفكر في هذا المنطق العملي عندما شاركت في هذا البرنامج. هدفي كان إيصال صوتي وكسب قلوب المشاهدين. حصدت شهرة كبيرة في فرنسا وفي العالم العربي من دون أن أعلم حتى، وهذا الحدث أفرحني كثيراً.


لمَ لم تقدم على برنامج The Voice في النسخة العربية؟

مع احترامي الكبير للبرنامج الذي يبث في النسخة العربية، أعتقد أننا في العالم العربي لا نعطي الأشخاص الذين يغنون اللون الأجنبي حقهم. وكنت قد خضت التجربة في فرنسا ولم أجد داعياً للاشتراك من جديد في الوطن العربي.


ما المصاعب التي واجهتك؟

واجهت الكثير من المصاعب خلال هذه المسيرة، خصوصاً عند مشاركتي في البرنامج. تركت دراستي في لبنان واضطررت للعمل في فرنسا كي أتمكن من دفع إيجار منزلي. علمتني هذه المرحلة كيفية الاعتماد على نفسي والتأقلم في ظل الظروف الصعبة وأنا ممتن جداً.


هل ما زلت تستثمر في دراستك الموسيقية حتى اليوم؟

من الناحية العملية، أستثمر في دراستي الموسيقية في أي شيء أقوم به اليوم. افتتحت شركة منذ فترة قصيرة، تقوم على إنتاج إعلانات خاصة للشركات الأخرى، أقوم شخصياً بتلحين وتوزيع الأغاني أو الموسيقى. أما من الناحية الفنية، فأنا أكتب وألحن الأغاني الخاصة بي، لذلك تتمحور حياتي حول الموسيقى والدراسة.


شاركت النجم "إنريكي إيغليزياس" أغنيةLet Me Be Your Lover . ماذا غيرت فيك هذه التجربة؟

كان هذا الحدث حلماً بالنسبة إلي. تواصلوا معي من شركة الإنتاج وقالوا إنني من الممكن أن أشارك النجم إنريكي في أغنية خاصة. توقعت أن أحدهم يعبث معي ولم آخذ الأمر على محمل الجد في البداية. توجهت بعدها إلى ميامي وتعرفت شخصياً إلى هذه الشخصية المتواضعة، وقد اكتسبت الكثير من خبرته ونصائحه القيمة. كانت التجربة أكثر من رائعة وأنا فخور جداً بها.


الكثير من النجوم اللبنانيين الذين أرادوا تحقيق شهرة عالمية، عاشوا خارج لبنان. هل تفكر في الهجرة؟

عشت في فرنسا وفي لندن، ولكن لا أهمية للعيش في مجتمع لا أتشارك معه البيئة ذاتها. إذا حصلت على فرصة عالمية تجبرني على العيش خارج بلادي، فسأقبل ولكنني أحب لبنان كثيراً وأقدر الروابط العائلية هنا.


يُعبر أنطوني توما عن حبه للبنان بطريقة مختلفة. كيف تحلم أن ترى هذا البلد؟

أحلم أن أرى شعب لبنان سعيداً، قادراً على تأمين لقمة عيشه وأن يحصل على أبسط حقوقه وهي التعليم والطبابة. نريد بلداً يحترم شعبه ويقدره، وعند تحقيق هذا الهدف نستطيع حل أي أزمة أخرى. الشعب اللبناني مبدع بطبيعته، لذا علينا الاستفادة من هذه المواهب الشابة.


من الشخصية الملهمة بالنسبة إلى أنطوني توما؟

بالنسبة إلي، مايكل جاكسون هو أيقونة في عالم الغناء، إذ مزج بين الغناء والرقص بطريقة احترافية. لو لم يتواجد في عالم الموسيقى لما استطاع العالم إيجاد أنواع مختلفة وألوان تجذب الجماهير.


كيف استوحيت أغنية "قاعدين بالبيت" و"رح نتف حالي"، اللتين أصبحتا تريند على مواقع التواصل؟

استوحيت هاتين الأغنيتين أولاً من واقع الحياة الذي نعيشه ومن الأغنيتين الأجنبيتين Bored In The House و Sucker . نالت هاتان الأغنيتان إعجاب الكثيرين لأنهما عفويتان ومستخلصتان من واقع الحياة.


ما أهمية التوعية عن المواضيع التي تحصل على مواقع التواصل مثل "التنمر" أو "التشهير الفضائحي"؟

مررت شخصياً في الكثير من التنمر في حياتي، وهذا أمر لا بد من التكلم عنه ووضع حد له قدر الإمكان. التعاون سوياً سيساهم في تخطي هذه الأزمات وفي الكثير من الأحيان يتوجب على هؤلاء الأشخاص الخضوع لجلسات علاج نفسي وهذا ليس أمراً معيباً بل ضرورة.


أنت شخصية مؤثرة على مواقع التواصل. إذا أعطاك العالم فرصة ليستمع إليك لتوجه رسالة في ثلاثين ثانية فقط. ماذا تقول؟

كونوا سعيدين ولا تكترثوا لآراء مَن حولكم. قوموا بالأعمال التي تسعدكم أنتم فقط واجتهدوا في تطوير ذواتكم.


ما رسالتك لمتابعي برنامج "أمنيات شو"؟

تتيح لكم منصة "أمنيات" التواصل مع أفضل المشاهير لديكم. أنا فخور بكوني على هذه المنصة التي سمحت لي أن أكون قريباً من المعجبين بي.


احجز طلبك من أنطوني توما الآن!

المزيد عن أنطوني توما

أنطوني توما بشخصية "خطرة" في الهالوين

نشر النجم أنطوني توما فيديو جديدًا له على صفحته الخاصة على إنستغرام، وذلك بمناسبة عيد الهالوين.ظهر توما في هذا الفيديو بشخصيةWolverine ، وعلق قائلاً:...

هكذا يصف أنطوني توما سنة ٢٠٢٠

نشر نجم "أمنيات" المحبوب أنطوني توما، مقطع فيديو قصيراً عبر من خلاله عن سنة ٢٠٢٠.في هذا الفيديو، قال أنطوني: "كتبت هذه الكلمات لأص...

أنطوني توما بفيديو جديد: قصة ح...

نشر النجم أنطوني توما على صفحته على إنستغرام فيديو جديداً له صوره عبر تطبيق تيك توك، وحصد أكثر من ١٥ ألف مشاهدة خلال ٢٤ ساعة فقط.ف...

أنطوني توما: "مضطر فلّ"!

في ظل الظروف التي يمر بها الشعب اللبناني، شهد لبنان هجرة كبيرة لشبابه وذلك لتأمين لقمة عيشهم وضمان مستقبلهم في بلد آخر.أعلن النجم...

أنطوني توما والحياة الزوجية؟

بعد غياب طويل عن مواقع التواصل الاجتماعي، يطل النجم أنطوني توما بفيديو...

أنطوني توما يشارك في عرض جديد...

شارك النجم الموهوب أنطوني توما ثمانية فنانين من مختلف أنحاء العالم الع...

أنطوني توما يطلق أغنية "وَلَو"...

يمر لبنان اليوم بالعديد من المصاعب الاقتصادية وذلك بسبب ارتفاع سعر الدولار وغلاء أسعار السلع الغذائية.جسّد الفنان أنطوني...

أنطوني توما يعرض الزواج على حب...

نشر النجم اللبناني أنطوني توما على حسابه الخاص على إنستغرام فيديو له برفقة حبيبته جيسيكا خاطر التي تظهر دوماً معه في الف...

النجم أنطوني توما... فنان شامل...

أنطوني توما نجم لبناني فرنسي متعدد المواهب في الغناء والرقص والتمثيل. وصل إلى نصف نهائيات برنامج The Voice France بموسمه...